الردع الصاروخي الايراني والهستيرية الاسرائيلية

عدد القراءات : 752
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الردع الصاروخي الايراني والهستيرية الاسرائيلية

رأفت الياسر

أسقطت الدفاعات السورية "  s200 "  طائرة استطلاع روسية إيل-20 على متنها 14 شخصا, يوم الاثنين ١٧ من الشهر الجاري

أثناء العودة إلى القاعدة الجوية "حميميم" فوق البحر الأبيض المتوسط وعلى بعد 35 كيلومترا من السواحل السورية.

حيث حملت روسيا الكيان مسؤولية اسقاط الطائرة لانها جرت بعدما اغارت طائرات اسرائيلية F16 على مواقع سوريا ولهذا فان الصاروخ الذي اوقع الطائرة الروسية كان موجه للطائرات الاسرائيلية.

حادثة اسقاط الطائرة كشفت عن متغيرات واسرار كثيرة وأهم تلك الاسرار هو مدى الذعر الذي خلفته القوة الصاروخية الايرانية!

حيث بررت اسرائيل هجماتها المتكررة على سوريا بذريعة منع تزويد حـــ زب اللـــه بصواريخ ايرانية متطورة,

وهذا ما نفاه سماحة الامين نصــــر اللـــه بخطابه مؤخرا

حيث اوضح أن السبب الاساس لهذه الغارات هو منع سوريا نفسها من التزود بهذه الترسانة الصاروخية!

وخصوصا بعد زيارة وزير الدفاع الايراني لسوريا وتوقيع اتفاقية تقضي بتزويد الاخيرة بتقنية صناعة هذه الصواريخ قرب اللاذقية المحمية روسيا

ولهذا فان سوريا وفق هذا التطور ستكون من حيث القوة الصاروخية ايران أخرى مجاورة لاسرائيل

وارجو التمعن هنيئا بهذه النقطة.

فنحن لا نتحدث نقل صواريخ ايرانية لسوريا بل تمكين سوريا من صناعة تلك الصواريخ. 

هذا الرعب الذي زرعه قاسم سليماني حيث جعل اسرائيل في مرمى صواريخه من غزة الى لبنان حتى سوريا واخيرا العراق.

العراق؟!

نعم , حيث هددت اسرائيل بضرب مناطق تسيطر عليها كتـــــائب حــزب اللـــه العراقية الذي يملك تقنية صناعة صواريخ بعيدة المدى، وعلى المستقبل القريب سيكون الكيان بمرمى صواريخ المقاومة العراقية.

وهذه نقطة تحسب لقيادة الثورة الاسلامية العليا, حيث رسمت خارطة استراتيجية فتت كل النظريات العسكرية والفلسفات الخاصة بالتسليح والامن القومي,

وكانت المعادلة الخامنئية للامن القومي الاسلامي.

القوة البشرية + الدفاعات الصاروخية.

حيث قوضت هذه المعادلة القوة البرية للعدو وكذلك الجوية والبحرية بالكامل, 

وهذا هو احد اسباب تراجع ترامب عن الاتفاقية النووية حيث وجدت المنظومة الصهيونية ان الاتفاق لن يوقف هذه الصواريخ وخصوصا بعد اعلان روحاني لمنوارات بالصواريخ البالستية قبيل تراجع ترامب. 

نعود مرة اخرى,

روسيا تتعامل بنفاق مع سوريا فهي تدعمها من جهة وتمارس صداقة حميمة مع اسرائيل بضغط من قوى الضغط الصهيونية الروسية.

والتي تمنعها من تزويد سوريا بمنظومات دفاع متطورة.

فهي تريد من سوريا ان تبقى حالة وسط بين الانهيار وبين الاستقلال والاقتدار.

ولهذا جائت المعادلة الخامنئية  مرة لكسر هذا الاستغلال الروسي لحماية الامن القومي السوري. 

وهناك سبب اخرى لهذا الاستفزاز الاسرائيلي,

يتمثل برغبة امريكا ان تكون احد المشاركين باقتطاع الكعكة السورية ,

فالاتفاق الروسي التركي حول ادلب انهى طموحات امريكية بعدوان جديد وخصوصا بعد القبض على عصابات اسرائلية تقوم بخطف اطفال وقتلهم بطريقة تبين تسممهم تحضيرا لموجة كمياوي جديدة.

والان , ماذا بعد سقوط الطائرة؟

اذا لم تسع اسرائيل بشكل سريع لاحتواء الموقف وتهدئة روسيا،

وهي حاولت بالفعل عبر ارسال قائد سلاح الجو الذي رفض بوتين استقباله.

فإن التصعيد الدولي سيكون لغة الموقف وخصوصا بعد استقدام غواصات نووية وبارجات وفرقاطات ومدمرات لصفي الدول المتخالفة في البحر. 

لكن المتوقع أن روسيا سترد رد محدود وذكي بطريقة تتناسب مع الصبر الروسي تؤدب فيهل إسرائيل،

و ربما ستسرع هذه الحادثة بتسليح سوريا بمنظومة دفاع متطورة بعد احراجها وبعد التسليح الايراني،

ونأمل ان تسهم بابتعاد كامل لروسيا عن اسرائيل و زيادة في الشرخ الدولي الذي سيقوض نفوذ هذا الكيان

 

رأفت الياسر

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي
الأكثر مشاهدة